FreeGaza Movement bio photo

FreeGaza Movement

Human rights group that sailed 5 times into port of Gaza.

Twitter Newsletter Facebook Youtube Flickr

Paypal Donation


As an international community, we all share the responsibility for the ongoing brutal siege on Gaza, and not until we utilise all possible means of peaceful and nonviolent resistance shall we hope for a close end of that siege.

There is not much to say about the Holocaust of Gaza's people -assuming that the reader has at least followed the media coverage of what is happening in the traumatised Strip-. It comes as no surprise that Gazan's have resorted to euthanasia to end the lives of thousands of newly hatched chicks, for even Gazan birds would prefer dying with honour over being victims of starvation. There is nothing exceptional about Gazans keeping their children alive with animal feeds, because even those who know the least about Gaza are aware that this is only one of the means used by its people to save the whole region from a definite explosion. The only shocking aspect of the whole current scene is that as much as Gazans are trying to convince their children that this life has at least some goodness that makes it worth clinging to, as much as the world strives to disprove such theories, and establish in the minds of those children that this life and world deserve no more than the curse of Gaza.

So as not to let the reader imagine that the world above belongs to another planet, I must make it clear that the world I'm referring to is actually "Us": You and me. It's easy for us to mourn Gaza's people, and it's easy to pray for their patience and persistence, and it's easy to condemn the Israeli slaughter of 1.5 million people in Gaza. What seems impossible, though, is our confession that we are the ones besieging Gaza, and that all our condemnations, protests, prayers and writings -unless accompanied by genuine acts on the ground- are a bashful reflection of our insouciance toward the ongoing massacre against Palestinians in Gaza, and the lack of any desire from our side to take serious and practical actions to break the siege on the strip.

A reader may wonder: "genuine acts on the ground! Me?!" Their wonder will disappear as soon as we come to a realisation that peaceful and nonviolent resistance to injustices throughout history has been as effective as armed resistance –if not superior in many cases-. Let's remind ourselves and remind Egypt -Israel's partner in the shedding of Palestinian blood in Gaza- that Egypt itself wouldn't have gained its independence from colonialism in 1923 without the 1919's revolution -which was peaceful in most respects- and the civil disobedience that followed the arrest of the leader of the Wafd Party, Saad Zaghloul. It was that revolution which finally forced the colonisers to surrender to the will of the Egyptians and declare Egypt's independence. Let us also remember that Mahatma Gandhi's peaceful non-cooperation movement in India between 1920 and 1922 and then his famous Salt March in 1930 are what broke the back of British colonialism and forced it to recognise the independence of India in 1947. The determination of a man who just entered his seventh decade to walk a distance of 390 km in order to reach the Arabian Sea and break the British Raj salt laws, preventing the extraction of salt, may be seen by many as an act of madness, but when this old man attracts more than sixty thousand Indians on his way to the coastal village of Dundee and inspires millions to join the disobedience, the questioning of the fruitfulness of the pilgrimage to salt becomes no more than a sort of sophistry.

History is full of examples of peaceful and nonviolent resistance methods that the ninety year Palestinian struggle –since the Balfour declaration– could have learnt from. So why is it that Palestinians have not yet managed to achieve what others have achieved in the same, or shorter, time span? It won't be far from truth to attribute the success of other nations' struggles to their unity around one focal idea and their dedication to realising it. If Palestinians carefully diagnose their failure to achieve freedom then they would most probably trace the reasons back to the lack of those very attributes. I'm almost confident that Palestinians never agreed on one focal target; if you ask Palestinians for their thoughts on the best methods to achieve their freedom I trust you would be able to collect enough material to fill several volumes with scarcely any consistency between those methods. To stay within the article's theme I shall say: The national consensus and participation of all sectors of the population are necessary conditions for the success of any initiative of nonviolent resistance that can be considered synonymous - or even a substitute - for armed resistance.

We started with the siege on Gaza and here we are talking about nonviolent resistance, so what's the point? What I'm trying to say is that peaceful and nonviolent resistance benefits from an added value compared to armed resistance; that it is not limited to a certain segment of the nation, and that it allows for the contribution and involvement of all peoples of the world - as well as the victimised nation itself -. The people of Gaza have prompted us to launch a non-violent resistance against the blockade when they rebelled against the siege and dismantled the separation wall on the Egyptian border to breathe in the scent of freedom for a few days before Egypt forced them to return to their big prison and suffocate inside their cells. Only a few understood the Palestinian hint at the time and started developing the Idea, and so emerged the Free Gaza movement ( and its brilliant idea of running vessels to break the siege on the Gaza Strip by sea. Despite their limited financial and physical capabilities, the small group succeeded in proving the feasibility of their idea by repeating it three times, the latest of which was the boat carrying parliamentarians who resorted to the genius idea after they were prevented by the Egyptian regime from entering to Gaza by land.
It is enough of a pride for the Free Gaza movement that they innovated the "Freedom Boats" idea and implemented it on the ground. What remains is the most important part: the collective action: by me and you, our families, neighbours, friends, colleagues, and all those who believe in the righteousness of the Palestinian struggle and that they too, share the responsibility to achieve the freedom of Palestine. The Freedom Boats can move from being just a nice idea to an effective nonviolent resistance weapon only when the monthly trips become a continuously active and regular ship line, and when a fleet of ships replace the small boats, and when the programme organisers are forced to delay the travel of some passengers due to the overbooking of volunteers from all parts of the globe, and when each of us becomes a partner in accomplishing the idea by contributing toward the financing of the cruises or covering the expenses of volunteers; only then can we hope for a near collapse of the Israeli siege on Gaza, a collapse that we achieve with our own blood, tears and sweat rather than hopelessly begging for the sympathy of politicians and international bodies.

The decision to continue or end the siege on Gaza is neither an Israeli, Egyptian nor International decision; it is our –and only our- decision. If we are to accept the facts on the ground we should have no reason to expect neither a little sympathy from the Israeli occupier, nor to move the heart of the Egyptian regime. On the other hand, by instating new facts on the ground through nonviolent resistance Israelis will have no option but to accept that the end of their savageness and the freedom of Palestine is definitely on its way, and the Egyptians will be reminded once more of their leader, Saad Zaghloul's, saying "Right is above might and the nation is above the government."

 نحن من يحاصر غزة

استمرار الحصار الإسرائيليّ على غزة نتحمّل نحن كمجتمع دولي جزءاُ كبيراُ من مسؤوليته، وما دمنا مقصّرين في استثمار كافة وسائل المقاومة السلمية المتاحة لنا فليس من المنطق التفاؤل بنهاية قريبة لذلك الحصار.

أكرم عوض

الإثنين 24 تشرين الثاني 2008

              ليس هناك الكثير ليسرد عن إعدام غزة –على افتراض أن القارئ لديه الحدّ الأدنى من الاهتمام بمتابعة التغطية الإعلامية لما يجري في غزة-، ليس هناك ما يثير الدهشة في أخبار إعدام آلاف الدواجن في غزة رفقاً بها فالطيور أنفسها تفضل الموت بشرفٍ على أن يقال إنها قضت ضحيةً للجوع والعوز، ليس هناك ما هو استثنائي في إطعام الغزيين أطفالهم علف الحيوانات لأن أقلّ العارفين بأحوال غزة يدرك أنّها ليست إلا واحدة من الوسائل التي لجأ إليها أهل غزة لتجنب الانفجار الكبير. الشيء الوحيد المذهل في المشهد كله هو أنه بقدر ما يحاول الغزيون إقناع أطفالهم بأن في العالم قليلاً من الخير يستحق التشبث بالحياة من أجله، بقدر ما يستميت العالم في تفنيد تلك النظريات والدمغ في عقول أولئك الأطفال بأنه لا يستحق سوى لعنة غزة.

وحتى لا يسمح القارئ الفاضل لخياله بأن يتصوّر العالم المذكور بأنه على كوكب آخر لا بد أن أستوقفه وأعير انتباهه إلى أن العالم الذي قصدت ليس إلا " أنا وأنت". سهلٌ أن نندب حظّ غزة وأهلها، وسهلٌ أن ندعو لهم –بعبارة عابرة لا بصلاة مكرّسة- بالصبر والثبات، وسهلٌ أن نتّهم إسرائيل بإبادة مليونٍ ونصف المليون من سكان غزة. ما يبدو مستحيلاً هو إقرارنا بأننا نحن من يحاصر غزة، وأن كلّ تنديداتنا وتظاهراتنا وكتاباتنا ودعواتنا العابرة –ما لم يصحبها فعلٌ حقيقيٌّ على الأرض- ما هي إلا تعبيرٌ محتشم عن عدم اكتراثنا الحقيقي بالحصار المطبق على غزة وعدم رغبتنا في القيام بأي تحركٍ عمليٍّ لكسر ذلك الحصار.

سيتساءل القارئ بكثيرٍ من الدهشة: تحرّك عملي! أنا؟! وربما تزول دهشته حين نتّفق على أن المقاومة السلمية لأشكال الظلم المختلفة عبر التاريخ كانت بنجاعة المقاومة المسلحة -إلّم تكن أكثر تفوقاً في حالات عدة-. لنذكّر أنفسنا ونذكر المحروسة مصر –شريكة إسرائيل في استباحة الدم الفلسطيني في غزة- بأن مصر ما كانت لتنال استقلالها من الاستعمار عام 1923 لولا ثورة 1919 السلمية –في أغلب أوجهها- والعصيان المدني الذي تلى خطيئة بريطانيا باعتقال ونفي زعيم حزب الوفد سعد زغلول ما اضطرها أخيراً إلى الاستسلام لإرادة الشعب وإعلان استقلال مصر من جانب المستعمر ذاته. ولنتذكر أن حركة مهاتما غاندي السلمية في الهند بين عامي 1920 و1922 ثم ثورة الملح التي تزعمها عام 1930 هي ما قصمت ظهر الاستعمار البريطاني وأجبرها على التسليم باستقلال الهند عام 1947. قد يبدو إصرار عجوزٍ دخل عقده السابع على المسير مسافة 390 كيلومتراً للوصول إلى بحر العرب وكسر القوانين الاستعمارية بمنع استخراج الملح ضرباً من الجنون، لكن حين يستقطب ذلك العجوز أكثر من ستين ألف هندي في طريقه ويلهم ملايين آخرين بالانضمام لثورة العصيان تلك يغدو التشكيك بجدوى الحج إلى الملح إغراقاً في السفسطائية ليس أكثر.

نماذج المقاومة السلمية لم تنقطع على مدى التاريخ، وهذا ينطبق بالضرورة على تسعين سنة خلت من عمر النضال الفلسطيني. وقد يطرح القارئ النبيه تساؤلاً منطقياً هنا: لماذا لم ننجح إذن على مدى تسعين عاماً في تحقيق ما حققه آخرون؟ لا أحسبني أجانب الصواب حين أدعي بأن نجاح تجارب الآخرين كانت قوامته الأهم التفاف الشعب بأسره حول الفكرة وتكريس الجهد القومي من أجل إنجاحها. وهنا أيضاً مربط الفرس –باعتقادي- في تشخيص فشلنا كفلسطينيين في نيل حريّتنا وقبل ذلك في توحيد الصف الفلسطيني. أكاد أجزم إننا لم نتفق يوماً كشعبٍ واحد على الفكرة، وإنك لو استوقفت كلّ فلسطيني وسألته عن فكرته عن أدوات التحرير لجمعت مادة مجلدات عدّة وربما بالكاد يتفق اثنان على الفكرة ذاتها وإن انتميا للاتجاه السياسي ذاته. كي لا نحيد عن الموضوع الرئيس أعود وأقول: إن الإجماع الوطني ومشاركة كافة قطاعات الشعب شرط لازم لنجاح أي مبادرة للمقاومة السلمية تكون صنواً –أو حتى بديلاً- للمقاومة المسلحة.

بدأنا في غزة ووصلنا إلى المقاومة السلمية، فأين ننتهي؟ ما يعطي المقاومة السلمية قيمة إضافية على المقاومة المسلحة هو عدم اقتصارها على شريحة معينة من أبناء الأرض، وإمكانية المساهمة فيها من قبل شعوب العالم أجمع –فضلاً عن سائر قطاعات الشعب المقاوم ذاته-. لقد أعطى شعب غزّة العالم الحرّ إشارة البدء للانطلاق في المقاومة السّلميّة ضد الحصار حين أسقط بسواعده جدار الفصل على حدود مصر وانطلق ليستنشق رائحة الحرية لبضع أيام قبل استنفار مصر لعديدها وعتادها لتتأكد من عودة الغزيين إلى سجنهم واختناقهم في زنازينهم. قلة ضئيلة العدد هي من التقطت الرسالة الفلسطينية وعكفت على رسم الفكرة، فكانت حركة غزة الحرة وفكرتها لتسيير سفن الحرية لكسر الحصار عن قطاع غزة عبر البحر. برغم محدودية إمكانياتهم المادية نجحوا في إثبات جدوى الفكرة بتكرار التجربة ثلاث مرات كانت آخرها سفينة البرلمانيين الذين لجؤا إلى الفكرة العبقرية في مواجهة تعنّت النظام المصري في منع نوّاب شعوب العالم من المرور إلى غزة براً.

يكفي حركة غزة الحرة شرفاً وفخراً ابتكار الفكرة وإثباتها على أرض الواقع. ما تبقى هو الجزء الأهم: الجهد العام، وهذا مسؤوليتنا أنا وأنت وأبناءنا وأقرباءنا وأصدقاءنا وزملاء عملنا وكل من يعتقد بحق الفلسطينيين في الحرية وبأن عليه واجباً من أجل الوصول إلى هدف الحرية. سفن الحرية تنتقل من كونها مجرد فكرة جميلة إلى سلاح مقاومة فعال حين تتحول الرحلات الشهرية إلى خط بحري نشط ومتواصل، وتحلّ سفينة أو أكثر محلّ القوارب الصغيرة، وحين يضطر القائمون على إدارة المشروع إلى تأخير سفر بعض الركاب لاكتظاظ سفن الحرية بالمتطوعين من كل بقاع المعمورة، وحين يصبح كل فردٍ فينا شريكاً في تجسيد الفكرة سواء بالمساهمة في تمويل تكاليف الرحلات البحرية أو تغطية مصاريف المتطوعين، عندها فقط يمكننا أن نستبشر خيراً بقرب إسقاط حصار القهر الإسرائيلي بأيادينا نحن بدلاً من الركون إلى استعطاف الساسة وهيئة الأمم.

إن قرار استمرار الحصار ليس قراراً إسرائيلياً أو مصرياً أو دولياً، القرار قرارنا نحن وحسب، فحين نسلّم بالوقائع على الأرض فلا يمكن أن نتوقّع من العنجهية الإسرائيلية خيراً يذكر، ولا استدراراً لعطف النظام المصري المتآمر. أما حين نخطّ نحن –جميعاً- وقائع جديدة فنحن نقول لإسرائيل إن وعد الحرية آتٍ لا محالة، ونذكّر مصر بصدق مقولة زعيمها وأبي استقلالها سعد زغلول "الحق فوق القوة والأمة فوق الحكومة".